"القاهرة كابول".. لا مكان للخطاب الزاعق أوالتلقين المُتعمد